أخبار العالم / مصر / النبأ

"النصر الصوفي": حازم أبو إسماعيل وراء تأسيس جماعة أنصار بيت المقدس

أدان المهندس محمد صلاح زايد، رئيس حزب النصر الصوفي، العملية الإرهابية الغاشمة التي استهدفت كمينا للشرطة بالعريش، تسببت في سقوط 9 ضحايا وإصابة الآخرين، داعيا المولى أن يتغمدهم برحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان.

وطالب "زايد" بوضع استراتيجية جديدة للقضاء على الإرهاب بعد محاصرته في المناطق الحدودية المجاورة لقطاع غزة "العريش ورفح والشيخ زويد"، خصوصا وأن الإرهابيين يتنقلون من خلال الأنفاق التي تدار من قبل حركة حماس، حيث يتم التدريب والإعداد والتسليح من أرضها من خلال الدعم الذي تتلقاه من قطر وإيران وغيرها - على حد قوله.

وشدد على ضرورة تكثيف التواجد العسكري في هذه المناطق وعمل تمشيط أولا بأول للمنازل والمنشآت وضبط أي مشتبه به فورا، لقطع بؤر التواصل مع الجماعات الإرهابية.

وأضاف رئيس حزب النصر الصوفى، أن بعض أبناء القبائل القاطنين لهذه المناطق على علاقة بالجماعات الإرهابية، وتوفر الدعم والخدمات لهم وتمدهم بالمعلومات، وهو ما يفسر تصوير هذه العمليات وقت حدوثها وأيضا منع سيارات الإسعاف من الوصول إلى مكان التفجير لإنقاذ المصابين.

وقال زايد عندما ظهر الإرهاب في التسعينيات في شمال سيناء حاصره الأمن المركزي وقضى على جماعة "التوحيد والجهاد"، وفي 2011 عاد الإرهاب مرة ثانية ووجد الدعم والغطاء من الدول التي تريد إغراق مصر بمساعدة حماس وجماعة الإخوان.

ولفت رئيس حزب النصر الصوفي إلى أن جماعة "أنصار بيت المقدس" تم تأسيسها كذراع لجماعة الإخوان، بالاتفاق مع جماعة الجهاد السلفية بوساطة حازم أبو اسماعيل، مقابل الإفراج عن 4200 سجين من المحكوم عليهم بالإعدام والمؤبد، وبعدها بايعت "أنصار بيت المقدس" تنظيم "داعش" - على حد وصفه.

موضوعات متعلقة