ثقافة وفن / مصراوى

بعد تعويم الجنيه.. تعرف على مصير سعر تذكرة السينما

كتبت- منال الجيوشي:

بعد قرار الحكومة بتحرير سعر الصرف أو كما يطلق عليه تعويم الجنيه، أدى ذلك لارتفاع الأسعار بشكل كبير، وسادت موجة الغلاء كحالة عامة على كل السلع والمنتجات، ومن بينها تذكرة السينما.

يقول الفنان أشرف مصيلحي المدير العام لسينمات "جلاكسي، نايل بلازا، صن سيتي وبوينت90"، في تصريحات خاصة لمصراوي: "أسعار تذاكر السينما حتى هذه اللحظة لم ترتفع، ولكني كمدير سينما استطيع التأكيد أن الأمر تطور بشكل كبير، فعلى سبيل المثال نحتاج لمبة للعرض نقوم بتغييرها كل 10 أيام، وثمن هذه اللمبة كان يتراوح ما بين 15 و20 ألف جنيه، الآن أصبح ثمن هذه اللمبة 40 ألف جنيه فلهذا لا مفر من الزيادة".

وعن قيمة الزيادة سعر تذكرة السينما قال مصيلحي "ندرس بالفعل زيادة أسعار التذاكر بنحو 25%، لكن لا نعلم مدى الزيادة أو النسبة التي نفرضها كزيادة على أسعار التذاكر".

وتابع مصيلحي قائلا "إحنا عارفين إن السينما أرخص خروجة في مصر، دي تذكرة السينما مش بتزيد عن 50 جنيه، وإحنا عاوزين نحافظ على أنها تبقى أرخص خروجة فعلا، ولحد دلوقتي مفيش حد زود أسعار التذاكر، بس إحنا كدة بنخسر".

وأكد مصيلحي أن ارتفاع سعر الدولار وتعويم الجنيه هما السبب وراء تلك الزيادات، وأن الزيادة المقترحة بسبب ارتفاع أسعار الخامات، كما أننا قمنا بزيادة مرتبات الموظفين، وزيادة أسعار التذاكر التي سنفرضها ليس الهدف منها المكسب، بل محاولة تعويض جزء من الخسارة، وبالرغم من ذلك فهناك خسارة محتملة، وعن عزوف الناس عن دخول السينما قال مصيلحي " اللي بيحب السينما هيروحها علطول، بس بعد ما كان بيروحوها 4 مرات في الشهر هيروحوها بعد كدة مرتين".

فيما قال المنتج جابي خوري عضو غرفة صناعة السينما، إنه على الرغم من أن أسعار التذاكر لم ترتفع حتى الآن في السينمات، إلا أن هناك اتجاه في غرفة صناعة السينما لزيادة أسعار التذاكر في الفترة الحالية، ولم يحدد حتى الآن حجم الزيادة المتوقعة، وأكد "خوري" أن مجلس غرفة صناعة السينما يقوم بدراسة لزيادة أسعار التذاكر.

وقال إن السبب الذي دفع مجلس غرفة صناعة السينما للزيادة المقترحة، هو أن هناك التزامات بالدولار مع شركات أجنبية، كما أن المعدات تحتاج إلى لمبات معينة يتم تغييرها كل 3 أسابيع، وهذه اللمبات ليست موجودة في مصر، و"قطع الغيار التي زاد سعرها، دفعتنا إلى دراسة فكرة زيادة أسعار التذاكر".

وأكد خوري أنهم بهذا القرار لا يهدفون لمواكبة موجة الغلاء، بقدر ما يهدفون إلى محاولة تعويض الخسارة التي لحقت بهم بعد زيادة أسعار الماكينات والأجهزة، وأن الغرفة تعكف على دراسة أسعار التذاكر منذ يومين.

بينما أكد عبد الجليل حسن المستشار الإعلامي لسينما رينسانس أن أسعار التذاكر لم تزد عن 50 حنيها، وأن أسعار التذاكر حتى الآن لم يحدث بها أي تغيير، وأنهم بصدد انتظار قرار غرفة صناعة السينما حول مصير زيادة سعر التذكرة.

يذكر أن أسعار تذاكر السينما لا تزيد عن 50 جنيه بسينما أمريكانا بلازا، وجلاكسي سيمبليكس، وميراج مول، وبوينت 90، والعديد من السينمات.

موضوعات متعلقة