ثقافة وفن / مصراوى

بعد محمد رمضان.. فنانون يكشفون تفاصيل عن فترة تجنيدهم بالجيش

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

كتبت- منال الجيوشي:

بعد انتشار خبر تجنيد الفنان محمد رمضان وأداءه الخدمة العسكرية، وقام عدد من رواد التواصل الاجتماعي بتداول صورة الكارنيه، البعض أشاد بعدم تهرب "رمضان" من أداء الخدمة العسكرية، والبعض الآخر علق بأن الأمر عادي ورمضان مثله مثل أي مواطن مصري، يؤدي الخدمة العسكرية كفرض تجاه وطنه.

مصراوي يستعرض ما قاله بعض الفنانين حول فترة تجنيدهم، وأدائهم الخدمة العسكرية:

محمد رياض

محمد رياض

قال الفنان محمد رياض إنه أدى الخدمة العسكرية بمنطقة التل الكبير، وذلك عقب تخرجه من كلية العلوم، وأضاف "رياض" أنه أدى الخدمة العسكرية قبل التحاقه بمعهد التمثيل، وأنه استفاد للغاية من هذه الفترة في حياته، وأن هذه الفترة أثرت فيه إلى حد كبير، حيث غيرته للأفضل- على حد قوله.

وأكد رياض أن هذه الفترة غيرت من فكره وحياته أيضا، والتجنيد في الجيش يعلم احترام القوانين واحترام النظام، ومن خلاله عرفت قيمة الأرض والوطن، وأنه لو أتيحت له الفرصة للتطوع مرة أخرى في الجيش لن يتردد عن ذلك.

سامي مغاوري

سامي-مغاوري

الفنان سامي مغاوري أكد أنه لم تتاح له الفرصة للتجنيد، ولكنه تطوع ضمن صفوف المتطوعين للجيش المصري في حرب 1973، وشارك على الجبهة وقتها، كما أتيحت له الفرصة للتطوع مرة أخرى في عام 1974، الأمر الذي جعله يؤكد أن العسكرية المصرية شرف لأي شخص، والجيش هو مصنع الرجال، وشرف له اشتراكه على الجبهة في حرب 73، وأن هذه الأيام كانت "أسعد أيام حياته".

حلمي بكر

حلمي بكر

قال الموسيقار حلمي بكر، إنه أدى الخدمة العسكرية بمنطقة أبو قير بالاسكندرية، وعن هذه الفترة قال "بكر" أنها كانت أفضل سنة في عمره، وأن تطبيق نظام التجنيد لمدة عام واحد فقط تم تنفيذه في السنة الذي جند فيها، وأضاف بكر "الجيش مصنع الرجال، وبنخرج منه رجالة، عارفين قيمة وطننا، وقيمة نفسنا، والسنة اللي قضتها في الجيش كانت أفضل سنة في حياتي كلها"، وأكد أن الكل سواسية في الجيش، وما يفرق جندي عن آخر هو مدى التزامه من عدمه، وقال أنه لم تكن له أي ألحان قبل أداء الخدمة العسكرية، والتحق بالفن عقب خروجه، وأن التجنيد جعل منه شخص جاد، ملتزم، واختتم كلامه قائلا " أحمد الله على أني خدمت في الجيش المصري".

يوسف إسماعيل

يوسف إسماعيل

قال الفنان يوسف إسماعيل إنه أدى الخدمة العسكرية في سلاح الدفاع الجوي بالمنطقة الغربية، وأن أداءه للخدمة العسكرية أثرت فيه بشكل كبير، وأن أقل واجب يقدمه الشاب لبلده هو أداء الخدمة العسكرية وعدم التهرب منها، وذكر "اسماعيل" أنه تلقى تعليما مجانيا بالمدرسة والجماعة، ومن الواجب عليه حفظ الجميل، وتأدية الخدمة هي أقل شئ لرد جميل الوطن.

وأضاف "إسماعيل" أن تأدية الخدمة العسكرية واجب وطني على الجميع، هذا بالاضافة إلى أن الالتحاق بالجيش له أثر إيجابي، من ناحية الاعتماد على النفس، والالتزام، وقال "الجيش بيمكنك من إنك تعرف عدوك، وحياة الجيش تعطي تفاصيل كتير الحياة العامة مش بيتديها"، كما تابع أنه أدى الخدمة العسكرية لمدة عام و3 أشهر وذلك بعد تخرجه من معهد الفنون المسرحية، وصعوبة الحياة وتفاصيلها القاسية في الجيش، هي ما تجعلنا نتحمل صعوبة الحياة العادية فيما بعد، فالحياة العسكرية تخلق توازن لا تخلقه الحياة العامة.

موضوعات متعلقة