أخبار اقتصادية / المال / المال

بدء توزيع الإقرارات الضريبية

رئيس مهن حرة: ليس لدينا تعليمات لتنشيط الحصيلة

المال ـ خاص

بدأت مصلحة الضرائب المصرية، توزيع نماذج الإقرارات الضريبية الجديدة على المأموريات الضريبية خلال الأسبوع الجارى، حتى يتمكن الممولون من تسليمها خلال الموسم الحالى.

وانطلق موسم الإقرارات الضريبية مطلع يناير الجارى وينتهى 31 مارس للأفراد و30 أبريل للشركات.

وانفردت «المال» الأسبوع الماضى، بنشر عدد الإقرارات المطبوعة والبالغة 6.5 مليون، بزيادة %10 عما تمت طباعته العام الماضى، كما انفردت بأن نماذج الإقرارات الضريبية الجديدة اشتملت على تعديلات محاسبية فقط، وهو ما أكدته مصلحة الضرائب فى أول بيان صحفى على لسان رئيسها الجديد عماد سامى.

ووفقا للمعلن على الصفحة الرسمية لمصلحة الضرائب، فإن ما أصدرته من إقرارات تضمن 10 نماذج خلال الموسم الحالى.

وتضمنت النماذج العشرة، نموذج الإقرار الضريبى على صافى دخل الأشخاص الطبيعيين «مرتبات – تجارى أو صناعى – ثروة عقارية – مهن غير تجارية – غير مؤيد بحسابات»، وثانى على صافى أرباح الأشخاص الاعتبارية «غير المؤيد بحسابات»، ونموذج الإقرار الضريبى على صافى دخل الأشخاص الطبيعيين «غير مؤيد بحسابات – سيارات»، ورابع على صافى أرباح الأشخاص الاعتبارية «غير مؤيد بحسابات – سيارات»، وخامس على مجموع صافى دخل الأشخاص الطبيعيين «لأرباح النشاط التجارى والصناعى والمهنى والمهنى المؤيد بحسابات/ الثروة العقارية».

يختص النموذج السادس بأرباح الأشخاص الاعتبارية، والسابع والثامن والتاسع والعاشر عن أرباح الأشخاص الاعتبارية لأنشطة «البنوك والتأمين»، و«شركات البترول والغاز إنتاجه»، التاسع، و«الفنادق»، لنشاط صناديق الاستثمار.. على التوالى.

فى شأن منفصل، قالت سهام محمد، رئيس مأمورية مهن حرة ثان، إن المصلحة لم تصدر بعد التعليمات التنفيذية الهادفة إلى تنشيط الحصيلة من خلال موسم الإقرارات الضريبى الجارى، وأكدت أن الإعلانات التنشيطية خاصة التليفزيونية منها، تكون أكثر تأثيرا من أية تعليمات قد تصدرها المصلحة للمأموريات.

وعلى عكس المعروف حاليا، قالت سهام محمد إن زيادة الأعباء الضريبية بعد تطبيق قانون «القيمة المضافة»، قد يلقى بظلاله على موسم الإقرارات الضريبية، فى ظل تحمل نفس الممول الذى سيتحمل ضريبتى الدخل والقيمة المضافة.

ومن المعروف أن الإيرادات الضريبية من أصحاب المهن الحرة، لاسيما المحامين والأطباء والفنانين وخلافه، هى الأقل فى معدلات تحصيلها، بسبب عدم كشف البعض منهم عن أرباحه الحقيقية، كان أحد أهم أهداف قانون الضريبة على القيمة المضافة، الصادر فى سبتمبر الماضى يتمثل فى معالجة هذا الخلل، من خلال تداول الفواتير، وإخضاع تلك الفئات لضريبة القيمة المضافة، أكد مسئولو الوزارة صراحة أن خضوع تلك الفئات لقانون الضريبة على القيمة المضافة سيكون سببا أساسيا فى الكشف عن أرباحهم الحقيقية.

موضوعات متعلقة