أخبار اقتصادية / المال / المال

أوباما يخفى دموعه ويشكر زوجته فى خطاب الوداع

المال ـ خاص

قال الرئيس الأمريكى باراك أوباما أول أمس، إن السنوات الثمانى، التى قضاها فى البيت الأبيض، تعد أكبر شرف فى حياته، موجها الشكر لزوجته ميشيل وابنتيه ماليا وساشا، ووصفهم بأنهم أكثر ما يفخر به، رغم أن «ساشا» لم تحضر لانشغالها بالامتحانات، وتعهد بانتقال سلس للسلطة.

وأضاف أن ميشيل خلال الـ 25 سنة الماضية لم تكن زوجته وأم ابنتيه فقط، بل كانت ولاتزال أعز صديقة له، وقامت بدور السيدة الأولى بجمال وسيطرة وأناقة وحس فكاهى، لدرجة أنها جعلت من البيت الأبيض مكاناً للجميع.

وجاهد أوباما لإخفاء دموعه أثناء إلقائه خطاب الوداع فى شيكاغو، والذى جاء مفعما بالمشاعر، إذ سيترك منصبه فى 20 من يناير الجارى، للجمهورى دونالد ترامب.

وذكرت وكالة «CNN» الأمريكية الإخبارية أن «أوباما» تحدث عن روح أمريكا التى سمحت بتغلب المنطق على القوة ومكافحة الفاشية والطغيان والمساهمة فى بناء النظام العالمى، القائم على المبادئ وحرية الدين والرأى، مشيراً إلى أن هذا النظام يواجه اليوم تحديات منها المتطرفون الذين يزعمون التحدث باسم الإسلام والطغاة الذين يعتقدون أن السوق الحرة والديمقراطية المنفتحة والحقوق المدنية تشكل خطرا على سلطاتهم.

وتوقع «أوباما» تدمير «داعش» ، مطالبا الأمريكيين بالبقاء متيقظين ضد الأعداء الخارجيين، مشيرا إلى أنه سعى خلال ولايتيه إلى شن الحرب على الإرهاب فى إطار القانون، كما أنهى التعذيب، وطالب بإغلاق معسكر جوانتانامو، ورفض أيضا التمييز ضد المسلمين الأمريكيين.

وتابع : «يمكن لداعش قتل المدنيين، ولكن لا يمكنه إلحاق الهزيمة بأمريكا إلا إذا حدثت خيانة لمبادئ الدستور

.

موضوعات متعلقة